بين المعارضة والترويكا : من “استراتيجية التوريط” .. إلى صراع الإرادات

بقلم صالح عطية   -   ما يجري منذ انتخابات أكتوبر 2011، شبيه إلى حد كبير بقصص ألف ليلة وليلة.. من الناحية السياسية طبعا..

“منازلة” القيروان: عندما تحدد السلفية الجهادية .. هيبة الدولة !

بقلم : صالح عطية   -     الآن وقد انتهت “المنازلة” الأمنية بين الدولة ممثلة في وزارة الداخلية، والتيار السلفي الجهادي المسمى “أنصار الشريعة”، للمرء أن يتساءل بكل وضوح: ما الذي استفادته المؤسسة الأمنية؟ وماذا جنى التيار السلفي؟

أنصار الشّريعة — ألغام في طريق المؤتمر

بقلم خليل الكلاعي  -  تبدو الملامح العامّة للمشهد السياسي و الأمني الّذي يحيط بمؤتمر أنصار الشّريعة الذي من المزمع أن يعقد هذا الأحد بمدينة القيروان واضحة و جليّة رغم غموض ما ستأول إليه مواجهة متوقّعة بين الأمن من ناحية و أنصار الشّريعة في الناحية المقابلة .

أحداث الشعانبي برؤية مختلفة

بقلم صالح عطية   -  ما يحصل في جبل الشعانبي بولاية القصرين المناضلة، يطرح في الحقيقة الكثير من التساؤلات، بعيدا عن السطحية التي يريدنا البعض أن نتعامل بها مع هذا الحدث.. إننا أمام تطورات مهمة على صعيد الوضع الأمني والسياسي ببلادنا

المشعوذون الجدد.. دعاة الشوفينية… والسباحون ضدّ التيار

بقلم صالح عطية   -  سفر شبان تونسيين إلى سوريا لمقاومة حكم مستبدّ، وأحد طواغيت العصر العربي الراهن؟ بالتأكيد، لا هذه ولا تلك، إنما الأمر يتعلق بخلق فزاعات في كل فترة من أجل تقديم صورة مشوشة عن البلاد وأمنها ومسارها السياسي، وعملية الانتقال الديمقراطي فيها، وتخويف الناس في الداخل والخارج من أوضاع “مريبة” في البلاد.. ولسائل […]

إعــــلام التسريبات

بقلم صالح عطية   –   التسريبات في تونس الآن أكثر من المعلومات الموثوقة.. فلرئاسة الجمهورية تسريباتها.. ولرئاسة الحكومة “معلوماتها”.. ولحركة النهضة “إعلامها”.. وللمعارضة “منابرها”.. و”للفلول” أيضا تسريباتهم السياسية والإعلامية.. بل إن للمؤسسة الأمنية “تسريباتها”.. ولنقابات الأمن المختلفة أيضا وقد لا نبالغ إذا قلنا أن لوسائل الإعلام اليوم في تونس ـ وهذا خطير ـ تسريباتها “الخاصة” […]

الحكومة القادمة.. على طريقة "جبهة الإنقاذ" !

الحكومة القادمة.. على طريقة “جبهة الإنقاذ” !

بدأت ماكينة بعض أطراف المعارضة والثورة المضادة تعمل من أجل أن يتحرك رئيس الحكومة الجديد، مهدي جمعة، في ظروف أزمة وضمن مناخ ملغوم،

الحوار الوطني في تونس .. نتائجه ومآلاته...

الحوار الوطني في تونس .. نتائجه ومآلاته…

بقلم: صالح عطية  -   استؤنف الحوار الوطني في العاصمة التونسية بسياق جديد، وفي بيئة سياسية مختلفة عن بداياته الأولى.. انطلق الحوار الوطني بحالة من استقطاب ثنائي، طرفاه: حركة النهضة من جهة، والمعارضة الواسعة ممثلة في “جبهة الإنقاذ” من جهة أخرى،

تحليل عسكري متاع آخر الزمان !!!!

تحليل عسكري متاع آخر الزمان !!!!

بقلم إسكندر الرقيق  – رأيت البارحة من اغبى أغبياء المحللين العسكرين في التونسية … “رات العين وكذبت”…

تركيا : إنتفاضة شعبية إم هستيريا لبرالية ؟

تركيا : إنتفاضة شعبية إم هستيريا لبرالية ؟

بقلم نورالدين العلوي  -   رأيت صورا كثيرة لانتفاضة استنبول (اقول انتفاضة احتراما لاهلها) منها صور ترفع زجاجات الخمر و اخرى تورط اودغان في اعادة الحجاب …

الفاشلون والحرب بالوكالة

الفاشلون والحرب بالوكالة

بقلم إسكندر الرقيق اللي فشلوا مرات عديدة في الانقلاب على الشرعية عبر الفوضى الخلاقة .. توا يدفعوا في السلفيين باش يقوموا بالمهمة نيابة عنهم.

عجائز الصحافة و وطنية العجائز

عجائز الصحافة و وطنية العجائز

بقلم مقداد الماجري   –   جنديّ يفكك لغما قبل ان ينفجر و يقتل الابرياء ، فيفقد روحه و حياته كاملة او بعضا من جسده  ٠٠ جندي لم يتكلّم يوما عن الروح الوطنية لكنه يطبق معانيها و يرسم بدمه القاني انصع صورها لان

سباق القناصين الجدد نحو دم المغتصبة ، شراهة ما بعد التخمة

سباق القناصين الجدد نحو دم المغتصبة ، شراهة ما بعد التخمة

بقلم مقداد الماجري  -   لا شك اننا نتفق جميعا حول فظاعة الجرائم التي يكون ضحاياها أطفالا و اعتبارها جريمة مضاعفة في حق الانسان من جهة و في حق براءته من جهة أخرى، ناهيك و أن الاثار و المضاعفات النفسية التي تخلفها الجريمة لدى الطفل الضحية قد تكون

من يرضى نفسه ملكا على عش دبابير ؟

من يرضى نفسه ملكا على عش دبابير ؟

  بقلم عادل زروق  -   بعد تصريح إيمان بحرون المديرة العامة للتلفزة التونسية بأن ” لا أحد قدم ترشحه لرئاسة تحرير الأخبار” ، حدثت نفسي لقولها ضاحكا َ: ومن يرضي نفسه ملكا على عش دبابير ..

هو المشنوق يهزم شانقه، صدام “حسن الخاتمة“

هو المشنوق يهزم شانقه، صدام “حسن الخاتمة“

بقلم مقداد الماجري     –      بنهاية عام 2006 وقف الرئيس العراقي صدام حسين على المقصلة ليودع العراق وفلسطين والأمة العربية من النهر إلى البحر. كان ذلك بعد أن اجتاز مغول العصر أسوار بغداد بمساعدة أظهر عربية منحنية صعدوا فوقها ليمرّوا ولم ينتحروا على تلك الأسوار المغدورة كما كان يأمل شهيد الأضحى…